تقع مدينة "سورينتو – Sorrento" في مقاطعة "كامبانيا" في جنوب إيطاليا وهي أحد الأماكن الساحرة في الجنوب نظراً لموقعها فوق التلال المطلة على خليج نابولي مما يجعل زوارها يحظون دائماً بمشاهد طبيعية و مناخ معتدل.
ساعد موقع "سورينتو" على تحديد أنواع الأنشطة السياحية التي يمكن أن يقوم بها السياح عند زيارتهم للمدينة و التي تدور أغلبها حول المياه و الشواطئ و وجولات السير إلا أن مدينة "سورينتو" غنية أيضاً بالمزارات الأثرية و التاريخية القديمة مثل أطلال "فيلا بوليو" الرومانية والعديد من الأماكن الأخرى التي يمكن زيارتها في جولات سريعة من المدينة.

أفضل الجولات السريعة حول سورينتو – جنوب إيطاليا


Ischia
جزيرة " Ischia" هي أكبر الجزر السياحية في خليج نابولي و أكثرها تجهيزاً لاستقبال السياح ويمكن الوصول إليها عبر الرحلات البحرية المباشرة من "سورينتو" في بعض أيام الأسبوع.
من أفضل الأماكن التي يمكن زيارتها على الجزيرة المراكز الصحية الخاصة بخدمات المساج و التدليك و الحدائق المنتشرة بوفرة في كافة أنحاء الجزيرة و بعض المباني التاريخية مثل "فيلا لا كولومبايا" التي تحوطها بعض الحدائق الجميلة.
ولا يمكن زيارة جزيرة " Ischia" دون الاستمتاع بشواطئها الرائعة  خاصة المشهورة منها مثل شاطئ "سيتارا".

Paestum
تقع مدينة "باستيوم" على بعد ساعتين بالسيارة من سورينتو و تضم أثاراً إغريقية ترجع إلى 2600 عام  من أشهرها ثلاثة معابد إغريقية أثرية في حالة جيدة؛ أقدم هذه المعابد هو معبد  "هيرا" الذي يرجع تاريخ بنائه إلى 550 عام قبل الميلاد على يد المستعمرين الإغريق و يعتبر المعبد من الزيارات السريعة التي يمكن القيام بها بسبب صغر حجمه.

Naples
من أجمل الجولات السريعة التي يمكن  القيام بها من "سورينتو" زيارة مدينة "نابولي" التي يستغرق الوصول إليها نحو ساعة واحدة بالقطار.
"نابولي" هي عاصمة إقليم "كامبانيا" وأكبر مدنه بل و أكثرها حيوية وتضم المدينة عدداً لا بأس به من الأماكن السياحية و المزارات الأثرية من أشهرها "قلعة البيضة" أو " Castel dell’Ovo" والتي تقع في شبه جزيرة قريبة من الساحل.
من الأماكن الأخرى التي يجب مشاهدتها عن زيارة "نابولي" القصر الملكي, قناة " Sotterranea" المائية التي تجري تحت الأرض بطول المدينة ويبلغ عمرها أكثر من 2000 عام وبالطبع لابد من تناول بعض بيتزا المارجريتا التي تشتهر بها نابولي.


توفر الجولات السياحية في شمال إيطاليا عدة ميزات للسائح حيث تتنوع المزارات و المعالم السياحية ما بين ترفيهية و ثقافية وأماكن للاسترخاء و الاستجمام بالإضافة إلى المطاعم العالمية التي تقدم أفضل المأكولات و المشروبات.

من أجمل الرحلات السياحية التي يمكن لسائح أن يقوم بها في شمال إيطاليا زيارة مدينة (فيرونا- Verona) والمشهورة بأنها البلدة التي كتب عنها وليام شكسبير أحداث مسرحيته الأشهر "روميو و جولييت".
تتميز مدينة "فيرونا" بالمناظر الطبيعية الساحرة بالإضافة إلى ما تبقى من أثار رومانية و قصور ترجع إلى عصر النهضة ومبان أخرى تاريخية ترجع إلى العصور الوسطى مما يجعل المدينة وجبة سياحية مشبعة لكل سائح.
لا تحظى "فيرونا" بشهرة سياحية كبيرة رغم تمتعها بكل المواصفات المطلوبة لتنافس جارتيها "فينيسيا" و "ميلانو" مع ميزة ‘مكانية رؤية الأثار القديمة و المناظر الطبيعية دون الحاجة إلى التواجد بين أعداد كبيرة من السياح وإن كان هذا الأمر  يختلف عند زيارة "منزل جولييت" أحد أشهر المزارات السياحية في المدينة رغم أن "روميو" و "جولييت" شخصيات افتراضية من صناعة مخيلة شكسبير !!

من الأماكن السياحية الرائعة في شمال إيطاليا مدينة "جنوا- Genoa" التي  قد تطغى مدن مثل روما و فينيسيا على شهرتها السياحية إلا أنها تظل من أجمل المدن الساحلية خاصة في منطقة الساحل الشمالي الغربي لإيطاليا.
تعرف المدينة تاريخياً بأنها مسقط رأس الرحالة الشهير "كريستوفر كولومبوس" وأشهر معالمها السياحية المركز التاريخي الذي يتسم بشوارعه الضيقة و حواريه الكثيرة التي تكشف في كل مرة عن جواهر معمارية وفنية.
بالإضافة إلى الجزء التاريخي الأثري في مدينة "جنوا" فإن هناك أنشطة أخرى يستطيع السائح القيام بها خاصة في منطقة الميناء التي تزدحم باليخوت السريع وقوارب الصيد وأحواض المياه.

لا يجب أن تنهي الجولات السياحية في شمال إيطاليا دون زيارة "القرى الخمس" (Riomaggiore, Manarola, Vernazza, Monterosso and Corniglia) والتي يرى البعض أنها من أجمل المناطق الطبيعية في العالم.
تقع القرى الخمس فوق المنحدرات الجبلية العشبية التي تطل على البحر الأبيض المتوسط مباشرة مما يضفي عليها روعة و سحراً جعلها تحتل واجهات البطاقات البريدية كأجمل الصور الطبيعية.
يمكن الوصول لمجموعة القرى الخمس بالقطار لكن يفضل ارتداء أحذية خفيفة مناسبة للسير في المناطق الوعرة حيث لا يسمح بدخول السيارات في كل الأماكن.


دون جدال فإن قصر  دوجي أحد أجمل المباني التاريخية في أوروبا وليس في إيطاليا فقط, فالقصر الذي شهدت العديد من الأحداث التاريخية الكبرى في فينيسيا مثل استخدامه كمقر   للحكومة أثناء الثورة كان أيضاً مقراً لإقامة الدوق نفسه.
يرجع تاريخ بناء القصر إلى القرن الرابع عشر الميلادي بينما يعود تاريخ الواجهة الخارجية إلى القرن الخامس عشر . يستخدم القصر الأن كمتحف إلا أن تصميم القصر و ديكوراته و الزخرفات بالإضافة إلى التاريخ الذي شهده حوائط القصر يجعله مزاراً سياحياً مستقلاً بذاته في فينيسيا.

Porta della Carta
"بولا ديلا كارتا" هو مدخل القصر الذي يربط بينه وبين كنيسة "سانت مارك بازليكا" وقد صمم المدخل بواسطة الأخوين "جيوفاني" و " بارتولوميو"  ويعتبر إحدى قطعتين تمثلان  روعة الفن القوطي الفينيسي.
 جميع واجهة المدخل محاطة برسومات و أشكال لشخصيات خرافية بينما في الجزء العلوي يظهر القاضي الأول "فرانسيسكو فوسكاري" راكعاً أمام أسد القديس سانت مارك في شكل يظهر قوة الدوق وسلطته.
يعتبر التمثال الحالي صورة طبق الأصل تم تصميمها في القرن التاسع عشر  لتحل محل التمثال الأصلي الذي دمرته قوات نابليون بونابرت عندما احتلت فينيسيا عام 1797م.
أما اسم "بولا ديلا كارتا" فيعني "البوابة الورقية" حيث جاءت التسمية لتعبر عن مئات الأشخاص الذين كانوا يحتشدون أمام البوابة لتسليم العراض و الطلبات لأعضاء المجلس.
جسر التنهدات
إذا لم تشاهد الجسر أثناء دخولك للقصر فلابد أن تكمل سيرك إلى نهاية الواجهة من ناحية "جراند كانال" لتشاهد أحد أهم و اشهر المعالم السياحية في فينيسيا.
ربط "جسر التنهدات" بين غرفة الاستجواب في قصر دوجى و السجن الجديد عبر "ريو دي بلازو" وترجع سبب تسمية البرج بهذا الاسم أن السجناء كانوا يطلقون عليه الزفرات و التنهدات حزناً على مفارقتهم للبندقية بعد صدور الأحكام بحبسهم وجلدهم.

Sala del Maggior Consiglio
بنيت قاعة المجلس في الفترة ما بين 1340-1355م واستخدمت كمقر للدرجة الأولى من البرلمان في فينيسيا وتبلغ مساحتها 54 X25 متر حيث كانت تستقبل أكثر من 1800 مواطن في كل جلسة من جلسات البرلمان.
عمل على زخرفة و رسم القاعة عدد من ألمع الأسماء الفنية في فينيسيا في ذلك الوقت إلا أن الحريق الذي وقع عام 1577 دمر أغلب العمل الفني.

Sala del Consiglio dei Dieci
تعتبر هذه القاعة من أهم قاعات القصر إذ أنها كانت المقر الدائم للمجلس السري "مجلس العشرة" الذي كانوا مسئولاً عن الجوانب الأمنية و مراقبة كل ما يحدث في البلاد.
وتتميز  هذه الغرفة بديكورها المختلف حيث أنها مطلية بالخشب وتكسوها رسومات تظهر الحروب التقليدية بين المعبودات الرومانية القديمة.


ساحل أمالفي أبرز المشاهد السياحية في إيطاليا و العالم مما جعل "ناشيونال جرافيك" تعتبر طريق الساحل أحد طرقها الرئيسية على الدوام نظراً لما يتمتع به طريق أمالفي من مشاهد ساحرة كونتها القرى المتناثرة على طول الساحل من البحر المتوسط وفي كل منطقة جنوب غرب إيطاليا.
يستغرق الطريق عبر ساحل أمالفي ساعتين بالسيارة لكن أغلب السياح يفضلون قضاء وقتاً أطول للاستمتاع بالمناظر الطبيعية و البساتين و أشجار الليمون و العديد من المعالم الأثرية المتناثرة طوال الطريق.

Furore

رغم عدم شهرة "فيروري" كمقصد سياحي بين مدن ساحل أمالفي إلا أن القرية التي تقع بين مدينتي أمالفي و بسيتانو يوجد بها العديد من المناطق الجيدة التي يمكن زيارتها مثل الخليج الصغيرة الذي تتشابك فيه مجموعة من بيوت الصيادين القديمة في شكل عنقودي من أعلى قمة الجبال وبطول المنحدر.
في نفس اتجاه الخليج يوجد جسر مقوس يبلغ ارتفاعه 30 متراً ويستخدم كطريق لعبور السيارات إلا أنه له شهرة سياحية خاصة إذ يعتبر المكان الرسمي لانطلاق بطولة الغطس العالمية كل عام في فصل الصيف.
Minori
مثل أغلب مدن ساحل أمالفي تغرق مدينة "مينوري" في الأساطير القديمة و المباني التاريخية ولعل من أشهرها كنيسة القديسة "تروفيميمو" التي تحظى بشعبية كبيرة بين السكان المحليين حيث ينظر إليها كأحد شهداء الديانة المسيحية و تروى الأساطير حول رماد جثتها الذي ألقي في البحر.
من المعالم السياحية الأخرى أطلال الفيلات التي بنيت حول  الخليج الروماني في القرن الأول للميلاد وتشتهر بالجداريات و اللوحات المرسومة بدقة على جدرانها بالإضافة إلى الأقبية التي توجد تحت الأرض.
Cetara
أما عشاق المأكولات البحرية فلا يمكنهم تفويت زيارة مدينة "سيتارا" أحد أكبر مواطن أسماك التونة المخلاة في البحر المتوسط وتقدم التونة في مدينة "سيتارا" مع مشهيات خاصة مصنوعة من أسماك الرنجة و الملح والماء.
توجد العديد من الرياضات المائية المتاحة على شواطئ المدينة مثل السباحة و الغطس ورغم ان بعض الشواطئ لا يمكن الوصول إليها إلا بالقوارب إلا أن هناك مجموعة مشهورة منها يأتي على قمتها شاطئ (( Spiaggia Lannino أحد الشواطئ الرملية الذي يأتي موقعه بالقرب من مدخل المدينة.
كما توفر المدينة خدمة سياحية متميزة لإقامة حفلات الزفاف في كنيسة القديس بيتر الرسولي بموقعها الرومانسي و الذي يصلح لإقامة الحفلات عقب عقد مراسم الزواج.
لاشك أن العاصمة الإيطالية أحد أبرز المراكز الثقافية و الحضارية في العالم فمدينة روما التي شهدت الكثير من الأحداث التاريخية و الشخصيات الفنية و المعمارية و  الأدبية تحمل في كل ركن فيها قصة و حكاية تستحق أن تجمع في متاحف وصالات عرض ليتمكن السياح من كل أنحاء العالم من الاستمتاع بها و التعرف عليها.

قائمة بأفضل المتاحف في روما


5- متحف الحضارة الرومانية

لا يختلف اثنان أن مدينة روما العصرية تقدم للسائح كل ما يحتاج إليه إلا أن لروما القديمة مذاق خاص ونكهة أخرى يعرفها من قرأ في تاريخ هذه المدينة العتيقة التي يمكن رؤيتها في متحف الحضارة الرومانية الذي يقدم نموذجاً قياسياً لما كانت عليه شوارع المدينة و بيوتها و أسواقها قديماً.
كما يقدم المتحف إعادة تصنيع لبعض المصنوعات و المنتجات السائدة في روما القديمة مما يجعل السائح يعود بالزمن للوراء و الاقتراب أكثر من الإمبراطورية الرومانية.

4- متحف اتروريا الوطني

في إحدى مناطق روما وتدعى (Vigna Vecchia) تقع إحدى فيلا جوليا  الرائعة التي يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر  والتي تضم الأن متحف اتروريا الوطني أكبر  مكان تتجمع فيه مقتنيات دولة اتروريا القديمة في العالم.
متحف اتروريا الوطني هو المكان الذي لا يجب أن يفوته أي محب للفنون أثناء زيارة روما حيث يضم المتحف مجموعة من المقتنيات النادرة التي يرجع تاريخها إلى 2600 عام.

3- متحف ماكسي

لأن روما هي مدينة الفنون القديمة و الحديثة على السواء كان لابد من مكان يعرض المنتجات الفنية العصرية في مدينة كل ما فيها ينطق بجمال و  سحر الفنون القديمة ومن هنا جاءت فكرة متحف ماكسي المخصص لعرض مقتنيات فنية ترجع إلى القرن الحادي و العشرين.
وحتى يحقق المتحف رسالته جاء التصميم الذي قامت به المعمارية العربية "زها حديد" تحفة فنية قائمة بذاتها جعلت العديد من زوار المتحف يفضلون التجول و استكشاف المبنى قبل استكشاف مقتنياته الفنية.

2- المتحف الروماني

إذا أردت أن تغوص في تفاصيل الحياة الرومانية وبشكل أكثر واقعية فيجب عليك زيارة المتحف الروماني الذي لا يعرض مقتنياته في مكان واحد وإنما ينشرها في جميع أنحاء البلدة !!

1- متحف الفاتيكان

من أفضل المتاحف في روما متحف الفاتيكان الذي يضم مجموعة رائعة من المعروضات الفنية ذات العلاقة بالديانة المسيحية من أشهرها الرسومات الفنية التي تغطي سطح كنيسة "سيستاين" والتي قام برسمها الفنان العالمي مايكل أنجلو.

المتحف منظم بحيث تكون حركة الزوار في اتجاه واحد حتى لا يفوتوا بعض الأماكن المشهورة مثل حجرات رافاييل و السلم الحلزوني.
يواجه السائح عند زيارة إيطاليا مشكلة تحديد قائمة بأجمل المزارات السياحية التي يضعها على قائمة برنامجه السياحي فالسياحة في إيطاليا تتميز بأنها شاملة كل أنواع المزارات و المعالم السياحية مثل الشواطئ و المناطق الطبيعية, الأثار و المباني التاريخية, و المتاحف و معارض الفن.
كما تعتبر روما العاصمة من أكثر المدن التي تحتوي ليس فقط داخلها مجموعة من أكثر المقاصد السياحية شهرة وجاذبية وإنما أيضاً يوجد حولها بعض المناطق التي لا تكتمل زيارة المدينة دون المرور عليها.

قائمة أجمل رحلات اليوم الواحد من روما


Hadrian's Villa
لن يستغرق الأمر سوى ساعة واحدة ليصل السائح من روما إلى مدينة "تيفولي" الصغيرة ليشاهد أروع حديقتين في منطقة "لازيو" وهما حديقة "هادريان فيلا" و "وفيلا دي إيستا" المكان المفضل لمعسكرات التخييم للسائحين في روما.
يرجع تاريخ تأسيس حديقة "هارديان فيلا" إلى القرن الثاني الميلادي حينما رغب الإمبراطور "هارديان" في مكان للاستجمام و الاسترخاء خارج العاصمة روما وبذلك تعد الحديقة واحدة من 30 معلم أثري روماني بني في القرن الثاني في إيطاليا.
بالإضافة إلى التخييم يمكن لزوار الحديقة تنظيم رحلات للسير عبر المساحات الخضراء الشاسعة التي تتجاوز 250 أكر  والاستمتاع بمشاهدة الأثار الرومانية القديمة مثل المسارح, القصور, المكتبات, الحمامات العامة و القصور.

Orvieto
توجد مدينة "اورفيتو" في مقاطعة "أمبريا" وهي إحدى أجمل رحلات اليوم الواحد من روما إذا أن المدينة تقع فوق مجموعة من الصخور البركانية المكونة بالأساس من رماد البراكين القديمة.
يوجد بالمدينة عدد من المشاهد و المعالم السياحية يمكن زيارتها مثل كنيسة "ديومو" إحدى أجمل الكنائس في إيطاليا بسبب تزيينها بالفسيفساء والرسومات الفنية.
ومن الأماكن التي تحوذ أيضاً على اعجاب السياح عند زيارة "أورفيتو" بالقرب من روما مجموعة الأنفاق الصخرية القديمة التي يرجع تاريخها إلى أكثر من 3000 عام ويعتقد أن سبب حفرها محاولة نبلاء دولة " اتروريا" القديمة اتخاذها وسائل للهرب أثناء الحروب, فالأنفاق تضم غرفاً واسعة و أحواض مياه وسلالم.
من المعالم التاريخية الأخرى في المدينة الكنيسة الرئيسية التي تسمى "سان جيفونالي" و حصن البرونز" واللذان يعود تاريخهما إلى القرن الربع عشر الميلادي.

Ostia Antica
كانت مدينة "أوستيا أنتيكا" احد اشهر الموانئ و أكثرها نشاطاً قديماً إلا أنه نتيجة لانحسار المياه ابتعدت عن البحر بنحو 3 كيلومتر  وتستغرق المسافة إليها من روما نحو 45 دقيقيه في المترو.

تشتهر "أوستيا أمنيكا" بالشقق السكنية الأثرية التي لا تزال تحتفظ بهيئتها بصورة جيدة حتى الأن والت يمكن للسياح دخولها و التجول في غرفاتها الداخلية كما يمكنهم استكشاف مساكن الطبقة العليا في المدينة و أثرياء تلك الفترة والتي تتميز بالزخرفات و النقوش الجميلة.
السياحة في شمال إيطاليا هي سياحة الرفاهية و التسوق و الاستجمام فدائماً ما كان الشمالي الإيطالي المقصد السياحي الأول للمشاهير و الأغنياء بما يضمه من تنوع في المعالم السياحية كالمناطق الجبلية ومنتجعاتها أو الشواطئ و القرى السياحية و المطاعم و  الأجمل أنه لا يخلو من بعض المزارات الأثرية هنا وهناك.

قائمة بأفضل المزارات السياحية في شمال إيطاليا


Bologna
"بولونا" هي المدينة الأكبر وعاصمة إقليم " Emilia-Romagna" في منطقة شمال إيطاليا ويطلق عليها ايضا "لاروسا" بسبب شهرة مبانيها الحمراء ذات الأسطح المكسوة بالفخار واحتفاظها بالكثير من المظاهر المعمارية التي تعود إلى القرون الوسطى مثل الأبراج و أروقة المباني الفخمة.
توجد بمدينة "بوبونا" بعض أطلال أثار قديمة التي تم اكتشافها عام 1088م و ترجع إلى عهدي دولة "أتروريا" والإمبراطورية الرومانية, ومن الأماكن الأخرى التي تستحق الزيارة داخل المدينة مبنى الجامعة الذي يعد أقدم منشئات التعليم العالي في العالم و الذي لا يزال يقوم بدوره في استقبال و تخريج ألاف الطلاب سنوياً.
لا تكتمل السياحة في "بولونا" دون زيارة ساحة  "ماجيوري" التي يساعد عدم اكتمال واجهة مبنى "سان بترونيو" في إظهار جميع محتوياتها الداخلية بشكل رائع.

الحديقة العامة
حديقة "باراديزو" العامة في شمال إيطاليا هي واحدة من أكبر الحدائق البرية في اوروبا وقد اخذت تسميتها من أعلى قمم إيطاليا الجبلية "جبل باراديزو" الجبل الوحيد صمن جبل الألب الذي يقع بالكامل داخل حدود دولة إيطاليا.
تم تخصيص حديقة "باراديزو" لتكون أول محمية طبيعية في إيطاليا عام 1920 وذلك لحماية الفصائل المنقرضة من الوعول المشهورة بقرونها الطويلة التي قد تصل إلى ثلاثة اقدام.
يفضل زيارة الحديقة في أواخر فصل الربيع للاستمتاع بالطقس المعتدل في تسلق الجبال و رحلات السير و الاستكشاف أو في الشتاء للباحثين عن اماكن للتزلج على الثلج.

Bergamo
تقع مدينة "بيرجامو" عند سفح جبل "بيجاميز" أحد جبال سلسلة الألب وتنقسم المدينة إلى قسمين رئيسيين هما المدينة العليا و هي ذات طراز معماري يرجع إلى العصور الوسطى وتحيط بها أسوار من القرن السادس عشر, بينما المدينة السفلى مدينة حديثة وعصرية.
يقصد السياح غالبا المدينة العليا (Città Alta) لاستكشاف ومشاهدة الأثار القديمة التي يرجع تاريخها إلى العصور الوسطى وعصر النهضة والساحات المزخرفة والمباني الأثرية مثل كنيسة " سانتا ماريا" التي عمل على نقش رسوماتها عدد كبير من الفنانين العالمين على رأسهم رافاييل.


يقصد العديد من السياح منطقة جنوب إيطاليا لوجود عدة مزارات سياحية تتنوع ما بين المناطق الأثرية مثل المدن القديمة و الأطلال المتبقية من الدولة اليونانية بالإضافة إلى وجود الشواطئ و الجزر السياحية التي تستقبل الأعداد الأكبر من الزوار للاستمتاع بمناخ البحر المتوسط الدافئ و الأنشطة المائية المتنوعة.

توجد العديد من الجولات السياحية التي يمكن القيام بها في جنوب إيطاليا سواء لمدن أثرية أو لموانئ بحرية مثل مدينة "مارتي- Maratea" التي يسهل تميزها عن بقية البلدات حيث أنها تقع على طول الساحل الصخري للبحر المتوسط وتعرف ببنايتها التي يغلب عليها الطابع التقليدي لمنازل العصور الوسطى بالإضافة غلى الميناء البحري الأنيق الذي يعج بالحياة.
مدينة "مارتي" من أشهر المنتجعات السياحية في منطقة جنوب إيطاليا حتى أن حجوزات أماكن الإقامة تتجاوز العام مقدماً خاصة في الفترة ما بين شهري أكتوبر ومارس.
يمكن القيام بالعديد من الأنشطة الترفيهية في المدينة أهمها بالطبع الأنشطة المائية مثل السباحة و حمامات الشمس وجميع الرياضات المائية بالإضافة إلى الخدمات الترفيهية الأخرى.

أما الذين يفضلون قضاء الوقت بين المعالم الأثرية و في نفس الحين الاستمتاع بالشواطئ فإن مدينة "سورينتو- "Sorrento  التي يمكن الوصول إليها بالقطار من مدينة "نابولي" هي الاختيار المثالي لهم.
من المدن اليونانية القديمة التي تقع في جنوب إيطاليا مدينة "بايستوم- Paestum" والتي تضم ثلاثة معابد إغريقية أثرية في حالة جيدة؛ أقدم هذه المعابد هو معبد  "هيرا" الذي يرجع تاريخ بنائه إلى 550 عام قبل الميلاد على يد المستعمرين الإغريق و يعتبر المعبد من الزيارات السريعة التي يمكن القيام بها بسبب صغر حجمه لكن يمكن أيضاً زيارة المتحف وبعض المزارع القريبة في باقي اليوم أو البقاء ليلة حيث يوجد عدد من أماكن الإقامة و المطاعم التي تقدم خدمات جيدة وبأسعار معقولة.

من المدن الغريبة التي يمكن زيارتها في جنوب إيطاليا مدينة "ألبيروبيللو" والتي تشتهر بنمط معماري غريب وجذاب لبيوتها ذات الأسطح المخروطية المصنوعة من كتل الأحجار  المتراصة بدون مواد إسمنتية.
يقضي السياح أوقاتهم أثناء زيارة المدينة في ذات البيوت المخروطية ويتسوقون من المحلات التي لها نفس التصميم حيث يغلب على البلدة هذا التصميم المعماري الذي يرجع إلى القرن الرابع عشر الميلادي.