المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء
إغلاق

تعرف على معالم سياحية حول جراند كانال, فينيسيا

تعتمد السياحة في فينيسيا بشكل رئيسي على المعالم السياحية المتعددة الموجودة حول القناة المائية الشهيرة التي تخترق البلدة منذ قديم الزمان مما جعلها موطناً للكثير من الأثار و المباني التاريخية المشهورة.
لذلك تحظى الجولات المائية بالقوارب على اهتمام السياح الذين يقبلون عليها رغم أنها من أعلى الجولات السياحية سعراً في المدينة و يجب القيام بها في غير أوقات الذروة لتجنب الازدحام الشديد الذي تخلفه المراكب التي تقوم بنقل السكان أو البضائع.

من المعالم السياحية المشهورة حول Grand Canal


سوق الأسماك
سوق الأسماك في فينيسيا قيمة تاريخية و أثرية كبيرة إذ يرجع تاريخ بنائه إلى عام 1907م ويقع على الجانب الأيسر من القناة بعد جسر "ريالتو" وقد ت تصميمه على الطراز القوطي فجاء مدخل السوق على شكل أقواس مزخرفة بالجص.
ورغم حداثة المبنى نسبياً إلا أن تصميمه جاء بمعايير الزمن القديم حيث استخدم في بنائه أكثر من 18.000 دعامة خشبية من اشجار الصنوبر.

كنيسة سان ستاي
بنيت كنيسة "سان ستاي" عام 1678م على هيئة صليب يوناني وأطلق عليها اسم كنيسة " Sant'Eustachio" إلا أن لا يوجد أحد من الأهالي يستعمل هذا الاسم الرسمي و يستعيضون عنه باسم " San Sta".
ومن الغريب أن الكنيسة لم تكن تطل بواجهتها الحالية على القناة عند بنائها وإنما أضيفت هذه الواجهة بعد ثلاثين عام من إنشاء الكنيسة.
تضم الكنيسة بالإضافة إلى دورها الديني بعض الأعمال الفنية و اللوحات لعدد من فناني القرن الثامن عشر.

متحف التاريخ الطبيعي
يقع متحف التاريخ الطبيعي في فينيسيا في أحد أقدم القصور في المدينة و الذي يرجع تاريخ بنائه إلى القرن التاسع والذي استخدم لعدة أغراض خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر مثل استخدامه كمكاتب للتجار الأتراك, و مقر لإقامة دوق فيرارا.
بحلول القرن التاسع عشر كان القصر قد حدث له تدمير كامل فاستولت عليه إدارة المدينة التي قامت بإعادة بنائه بنفس الشكل و الطراز الذي كان عليه في الأصل وتم تخصيصه لمتحف التاريخ الطبيعي الذي يعرض معلومات عن الحياة البحرية في الأدرياتيك بالإضافة إلى معروضات جيولوجية و حيوانية أخرى.

Ponte della Costituzione
من المعالم السياحية الحديثة في فينيسيا حيث يرجع تاريخ بناء الجسر إلى عام 2007 م  على يد المعماري الإسباني ((Santiago Calatrava الذي قد يكون أثار تصميمه الجدل بين السكان المحليين حيث جاء مخالفاً للصورة التقليدية للمباني و المنشئات في فينيسيا إلا أنهم لم يختلفوا حول أهمية وجود الجسر في نهاية القناة.


قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق