المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء
إغلاق

جولة سياحية في قصر دوجي, فينيسيا

دون جدال فإن قصر  دوجي أحد أجمل المباني التاريخية في أوروبا وليس في إيطاليا فقط, فالقصر الذي شهدت العديد من الأحداث التاريخية الكبرى في فينيسيا مثل استخدامه كمقر   للحكومة أثناء الثورة كان أيضاً مقراً لإقامة الدوق نفسه.
يرجع تاريخ بناء القصر إلى القرن الرابع عشر الميلادي بينما يعود تاريخ الواجهة الخارجية إلى القرن الخامس عشر . يستخدم القصر الأن كمتحف إلا أن تصميم القصر و ديكوراته و الزخرفات بالإضافة إلى التاريخ الذي شهده حوائط القصر يجعله مزاراً سياحياً مستقلاً بذاته في فينيسيا.

Porta della Carta
"بولا ديلا كارتا" هو مدخل القصر الذي يربط بينه وبين كنيسة "سانت مارك بازليكا" وقد صمم المدخل بواسطة الأخوين "جيوفاني" و " بارتولوميو"  ويعتبر إحدى قطعتين تمثلان  روعة الفن القوطي الفينيسي.
 جميع واجهة المدخل محاطة برسومات و أشكال لشخصيات خرافية بينما في الجزء العلوي يظهر القاضي الأول "فرانسيسكو فوسكاري" راكعاً أمام أسد القديس سانت مارك في شكل يظهر قوة الدوق وسلطته.
يعتبر التمثال الحالي صورة طبق الأصل تم تصميمها في القرن التاسع عشر  لتحل محل التمثال الأصلي الذي دمرته قوات نابليون بونابرت عندما احتلت فينيسيا عام 1797م.
أما اسم "بولا ديلا كارتا" فيعني "البوابة الورقية" حيث جاءت التسمية لتعبر عن مئات الأشخاص الذين كانوا يحتشدون أمام البوابة لتسليم العراض و الطلبات لأعضاء المجلس.
جسر التنهدات
إذا لم تشاهد الجسر أثناء دخولك للقصر فلابد أن تكمل سيرك إلى نهاية الواجهة من ناحية "جراند كانال" لتشاهد أحد أهم و اشهر المعالم السياحية في فينيسيا.
ربط "جسر التنهدات" بين غرفة الاستجواب في قصر دوجى و السجن الجديد عبر "ريو دي بلازو" وترجع سبب تسمية البرج بهذا الاسم أن السجناء كانوا يطلقون عليه الزفرات و التنهدات حزناً على مفارقتهم للبندقية بعد صدور الأحكام بحبسهم وجلدهم.

Sala del Maggior Consiglio
بنيت قاعة المجلس في الفترة ما بين 1340-1355م واستخدمت كمقر للدرجة الأولى من البرلمان في فينيسيا وتبلغ مساحتها 54 X25 متر حيث كانت تستقبل أكثر من 1800 مواطن في كل جلسة من جلسات البرلمان.
عمل على زخرفة و رسم القاعة عدد من ألمع الأسماء الفنية في فينيسيا في ذلك الوقت إلا أن الحريق الذي وقع عام 1577 دمر أغلب العمل الفني.

Sala del Consiglio dei Dieci
تعتبر هذه القاعة من أهم قاعات القصر إذ أنها كانت المقر الدائم للمجلس السري "مجلس العشرة" الذي كانوا مسئولاً عن الجوانب الأمنية و مراقبة كل ما يحدث في البلاد.
وتتميز  هذه الغرفة بديكورها المختلف حيث أنها مطلية بالخشب وتكسوها رسومات تظهر الحروب التقليدية بين المعبودات الرومانية القديمة.


قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق