المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء
إغلاق

هل تعرف قصة بومبي المأساوية؟

إنها أطلال مدينة "بومبي – Pompeii" التي تقع على بعد خطوات قليلة من بركان "" Mount Vesuvius فكان من نصيبها أن تغرق تحت حممه البركانية الملتهبة عام 79 ميلادية و تظل مهجورة لقرون قبل أن تبدأ رحلة استخراج المدينة من تحت الأنقاض.

تعتبر مدينة "بومبي" من أشهر معالم السياحة في ايطاليا ليس فقط لأنها تعطي تصوراً دقيقاً عما كانت عليه الحياة قديماً في عهد الرومان, و إنما لأن زيارة مدينة كان تعج بالحياة قبل ساعات من اختفائها تحت الحمم البركانية لأمر يستحق المشاهدة.
ترجع الأحداث المأساوية لــ" بومبي" إلى قبل 16 عام من ثورة البركان حيث ضرب زلزال قوي المدينة مما أدى إلى تهدم أغلب مبانيها و منشأتها مما دفع سكانها البالغ عددهم 20.000 في ذلك الوقت إلى استغراق الأعوام التالية في إعادة بنائها من جديد.

عندما بدأت إشارات ثورة البركان في عام 79 ميلادية قرر سكان "بومبي" الفرار و ترك المدينة على دفعات ولم يبق فيها ساعة ثورة البركان سوى 2.000 شخص فقط حاصرتهم الحمم البركانية و لم يستطيعوا النجاة.
منذ ذلك الوقت و على مدى 1700 عام تقريباً هجرت "بومبي" تماماً و لم تعد إلى الحياة إلا عندما بدأت بعثات الكشف عن الأثار في القرن الثامن عشر  والتي كشفت ما يرقب من ثلاثة أخماس المدينة حتى الأن.
كانت البعثات الأولى تنقل جميع الاكتشافات إلى متحف مدينة نابلس إلا أنه ومنذ بداية عام 1911 م قرر الأثريون الإبقاء على كل يتم اكتشافه في مكانه الأصلي من أجل الحصول على صورة حيّة لما كانت عليه المدينة وما كان يفعله أهلها ساعة ثورة البركان.

إذا قمت بزيارة مدينة "بومبي" فلن تتمالك إحساسك و أنت تمر بين البيوت والمتاجر و الطرقات التي تنبض الحياة في كل تفصيلاتها و أنت تتخيل أن البركان قد غمر أصحابها وهم يعيشون حياتهم اليومية الرتيبة.
تضم مدينة "بومبي" عدة أماكن للسياحة و الزيارة مثل "الحمامات العامة", المسرح, بيت مينادير, الحفريات الجديدة, منزل فيتي, طريق المقابر, المنازل الغربية وفيلا الأساطير.
من الضروري الانتباه عند زيارة "بومبي" أنها زيارة لمدينة حقيقية كاملة و ليست لمعلم أثري محدد لذلك فإن أماكن الزيارة قد تقع على مسافات متباعدة وفي مساحات شاسعة.

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق