المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء
إغلاق

زيارة إلى قصر فيكيو, فلورانس


يعتبر قصر فيكيو - Palazzo Vecchio القصر الرئيسي في فلورانس الذي يجسد التاريخ الثري للمدينة عبر فترات تاريخها الطويل وفي كل جوانب القصر و حتى صعود الغرفات العليا له سيلح السائح أضواء المدينة التي شهدت نهضة فنية و ثقافية كبيرة في عصر النهضة.
بني قصر فيكيو على نمط القلاع و الحصون العسكرية بشكل كبير وهو يعكس في تصميمه قوة و سطوة أسرة "ميديتشي" خلال الفترة ما بين القرن الرابع عشر إلى السادس عشر الميلادي.

الباحة الخارجية لقصر فيكيو
جاءت واجهة القصر و كأنها لوحة حربية تشكل مع الشكل التكعيبي الذي بنيت عليه رغبة في إظهار مهمة القصر كمأوى آمن ضد هجمات المدن المنافسة و  عمليات النهب المحتملة بل إن القصر بني أساساً على انقاض برج مراقبة كان يستخدم في العصور الوسطى لحراسة المدينة و يظهر ذلك في البرج المرتفع الذي يظهر  من خلف الواجهة.

الطابق الأرضي لقصر فيكيو
يرجع تاريخ أخر تجديد لديكورات الطابق الأرضي إلى عام 1470م على يد المعماري (Michelozzo) الذي اعتم بتصميم مجموعة من القناطر الرخامية التي تحمل مجمعة من الأعمدة المزخرفة بشكل معقد بينما تحتل نافورة مزينة بصور الدلافين واسطة الباحة.
الطابق الرئيسي لقصر فيكيو
يتوسط الطابق الأول في قصر فيكو مجموعة من الطوابق التي تزين أسقفها مجموعة من الزخرفات تصل إلى 21 متر  طولاً, كل لوحة من لوحاتها الثمانية و الثلاثين مزينة برسومات من تاريخ فلورانس و أسرة "ميدتشي" .
جناح ميدتشي
من أبرز المشاهد في قصر فيكيو الطابق العلوي الذي يضم ما يسمى بــ "غرف السوسن" والتي تزين بجداريات ضخمة للفنان (Ghirlandaio) يرجع تاريخها إلى الفترة من (1481-1485) بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الأعمال الفنية لعدد من أشهر فناني هذه الحقبة التاريخية.

برج أرنولفو
يحتاج السائح إلى تسلق نحو 233 درجة للوصول إلى شرفات برج أرنولفو التي كانت تحتلها الحراسة و تستخدمها في إطلاق النار على المعتدين و تستخدم الأن كمنصة لإلقاء نظرة بارانومية على مدينة فلورانس.

في طريق الصعود سيجد السائح ما يسمى ب"النزل الصغير" وهو السجن الذي حبس  فيه "كوزميو" الأكبر  عام 1433م قبل أن ينفى خارج البلاد ثم استقبل القصر عدداً أخر من المسجونين لاحقاً.

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق