المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء
إغلاق

أجمل الأماكن السياحية في ميلانو

تعد ميلانو أحد أشهر المدن السياحية في أوروبا كلها و ليس في إيطاليا فقط فالمدينة التاريخية القديمة أصبحت مركزاً عصرياً للموضة و الأزياء ويقام على أرضها العديد من الأحداث التي تستقطب عشاق الفن و صيحات الموضة بشكل دوري.
كما توفر  ميلانو العديد من الأنشطة السياحية لزائريها فالعشاق الفنون هناك العديد من المتاحف و صالات العرض بالإضافة إلى الكنائس و الكاتدرائيات و  المباني التاريخية, أما عشاق الموسيقى فهناك دار أوبرا لاسكالا الشهيرة, ولعشاق الموضة فهي المقر الرئيس للكثير من العلامات التجارية الأكثر بريقاً في هذا المجال مثل أرماني و برادا وعشرات من الاسماء الأخرى.
أجمل الأماكن السياحية في ميلانو

-         كاتدرائية ميلانو
بنيت كاتدرائية ميلانو على أنقاض أحد اقدم المباني التاريخية المسيحية في أوروبا و التي يرجع تاريخ وجودها إلى القرن 300 الميلادي والذي شهد حريقاً مروعاً عام 1075م مما أدى إلى تدميره بالكامل إلا من بعض الأجزاء مازالت قائمة ويمكن رؤيتها أسفل موضع التعميد الحالي في الكاتدرائية.
تضم كاتدرائية ميلانو العديد من المقتنيات الفنية بداخلها لعل اشهرها تمثال يرمز إلى السيدة العذراء في أعلى البرج و  التابوت الحجري لرئيس الأساقفة لكن زيارة الكاتدرائية لا تشمل الاستمتاع فقط برؤية التحف الفنية بداخلها إذ يمكن للسياح الصعود إلى سطح الكاتدرائية للحصول على رؤية واضحة  للمشاهد حول المبنى و كذلك رؤية القبة و الأبراج عن قرب.

-         سوق فيتوريو إمانويلي الثاني
حمل هذا السوق الضخم الذي بدأ تأسيسه عام 1800 م على مساحة ضخمة من الأرض اسم أول ملوك إيطاليا فيتوريو إمانويلي الثاني, ويغطي السوق جميع المساحة ما بين ساحتي دومو إلى ديلا سكالا.
يتكون السوق من صفين من القناطر الزجاجية التي تتقاطع في مثمنات من الزجاج المعشق تخطف الأنظار مما يجعل من المبنى نفسه أثراً يستحق الزيارة لذاته.
يضم السوق محلات تجارية مختلفة لبيع السلع الثمينة مثل المجوهرات و الحلي, الكتب و العديد من المطاعم والمقاهي التي يرجع بعضها إلى تاريخ تأسيس السوق نفسه!!
تعتبر زيارة السوق الأشهر في ميلانو فرصة جيدة لرؤية الشخصيات الشهيرة و الأثرياء الذين يقدمون من كل أنحاء العالم للتسوق من هذا المكان الذي لا يخلو أيضاً من بعض المتاجر التي تقدم منتجات منخفضة التكلفة.

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق