المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء
إغلاق

معالم سياحية في مانتوفا و جنوا

لاشك أن إيطاليا تضم مجموعة كبيرة من المدن السياحية يأتي على قمتها روما العاصمة بصخبها و حيويتها, و ميلانو لكونها إحدى مراكز الموضة و التسوق, وفينيسيا أجمل البقاع الرومانسية على الأرض لكن ماذا عن بقية المدن الإيطالية التي لكل منها شخصيته المتفردة و اثارها الخاصة و طبيعتها المتميزة؟

هناك الكثير من هذه المدن التي قد يرغب السياح العرب في تجربتها و التعرف عليها و من أهم هذه المدن مدينة " Mantua- مانتوفا" إحدى مدن مقاطعة "لومباردي" والتي تقع بين "ميلانو" و " فينيسيا", ترجع أهمية "مانتوفا" إلى أنها كانت إحدى ركائز  عصر النهضة في أوروبا بسبب العائلة الحاكمة في ذلك الوقت و التي حرصت على تبني أفكار وفناني هذه الصيحة في أوروبا.
لازالت المباني و المنشآت التي أقيمت في هذه الفترة الهامة من تاريخ إيطاليا قائمة في شوارع و طرقات المدينة تشهد لها بجمال ودقة التنفيذ كما أنها المدينة التي شهدت العرض الأول للأوبرا الشهيرة ’’ L’Orfeo" في العام 1607م ميلادية التي لا تزال تؤدى حتى يومنا هذا.

ومن المدن الساحلية الهامة التي لها صفحات كثيرة في التاريخ الإيطالي و الأوربي عامة مدينة "جنوا" التي هي ميناء بحري ومركز تجاري قديم و كبير وخرجت منها شخصيات تاريخية مشهورة منهم على سبيل المثال الرحالة و المستكشف "كريستوفر كولومبوس".
ومع روعة المناخ في جنوا و حيوية المدينة خاصة الجزء القديم منها الذي تكثر فيه الطرقات القديمة و المباني التي تعود إلى العصور الوسطى والقصور الضخمة التي ترجع إلى القرنين  السادس و السابع عشر  والتي تحولت الأن إلى متاحف وصالات عرض للمقتنيات الفنية تصبح زيارة المدينة متعة لا حدود لها.
توجد أيضاً العديد من الأنشطة الأخرى التي يمكن القيام بها في جنوا و التي يرتكز أعلبها في منطقة أحواض السفن و اليخوت البحرية حيث يمكن التجول وسط القوارب أو استئجارها في رحلات مائية بالإضافة إلى تناول الطعام و المشروبات في العديد من المقاهي و المطاعم التي تطل مباشرة على الميناء.

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق